×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 81

تشييع الكاهن الفرنسي الذي قتل ذبحا في كنيسته

قيم الموضوع
(0 أصوات)

وكان الأب جاك هامل يرأس القداس الصباحي في بلدة سانت إتين دو روفراي الصناعية يوم الثلاثاء الماضي عندما اقتحم المتشددان المكان

شيع مئات الأشخاص الكاهن الفرنسي جاك هامل لمثواه الأخير، وكان إرهابيان، ينتميان لتنظيم “الدولة الإسلامية”، قد ذبحاه خلال تأديته لقداس الصباح الأسبوع الماضي، ومشى طابور طويل من رجال الدين والمطارنة والأساقفة وراء حملة نعش الأب هامل إلى داخل كاتدرائية روون شمال فرنسا والتي بنيت في القرن 13 الميلادي

احتشد مئات المشيعين في كاتدرائية روون في شمال فرنسا اليوم الثلاثاء لحضور دفن الكاهن الفرنسي الكاثوليكي المسن الذي طعنه متشددان إسلاميان حتى الموت عند مذبح إحدى الكنائس.

وكان الأب جاك هامل يرأس القداس الصباحي في بلدة سانت إتين دو روفراي الصناعية يوم الثلاثاء الماضي عندما اقتحم المتشددان المكان وأجبراه على الجثو على ركبتيه وذبحاه وهما يرددان هتافات بالعربية.

ومشى طابور طويل من رجال الدين والمطارنة والأساقفة وراء حملة نعش هامل دخلوا به الكنيسة القوطية الكاثوليكية المبنية في القرن الثالث عشر عبر باب الرحمة وسجوه على بساط مزخرف أمام المذبح

وفي كلمة لها أمام أفراد الأبرشية تحدثت روزالين هامل عن رفض شقيقها المغدور رتبة الضابط خلال خدمته العسكرية في الجزائر ليتجنب توجيه الأوامر لقتل الآخرين وكيف كان الناجي الوحيد في اشتباك في الصحراء.

وقالت “كان يسأل نفسه في كثير من الأحيان: لماذا أنا؟ واليوم حصل جاك شقيقي على الجواب. إن إله المحبة والشقاء اختارك لتكون في خدمة الآخرين.” وسيدفن جاك هامل وسط مراسم عائلية بعد القداس الذي جرى وسط إجراءات أمنية مشددة.

وهذا الهجوم هو الأول على كنيسة في أوروبا الغربية وجاء بعد 12 يوما على قتل تونسي يقود شاحنة 84 شخصا في مدينة نيس الفرنسية كانوا يحتفلون بعيد الثورة الفرنسية وسقوط سجن الباستيل. وقتل المتشددون الإسلاميون أكثر من 200 شخص في فرنسا منذ يناير كانون الثاني 2015. وتوعدت الحكومة الفرنسية الإشتراكية بشن حرب طويلة على الإسلام المتطرف على أراضيها وفي الخارج مثل العراق وسوريا وليبيا.

المصدر : وكالات

رأيك في الموضوع

المرجو كتابة تعليق له علاقة بالوضوع

مجموعتنا على الفايسبوك