المستشارة الألمانية تلتقي نادية مراد مميز

قيم الموضوع
(0 أصوات)

تنتمي نادية مراد إلى الأيزيديين الذين يعيشون بالدرجة الأولى في شمال سوريا والعراق، وقد تعرضت للاختطاف عام 2013 وهي في الـ19 من عمرها من قريتها "كوشو" بشمال العراق على يد إرهابي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية

قابلت المستشارة الألمانية ميركل في برلين السيدة/ نادية مراد سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة لكرامة الناجين من الاتجار في البشر، حيث عبرت عن تعاطفها مع مراد لما مرت به من خبرات صعبة. استقبلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل نادية مراد في ديوان المستشارة، ومراد هي "سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة لكرامة الناجين من الاتجار في البشر". وقد أكدت ميركل أن مكافحة الاتجار في البشر من أهم النقاط التي تركز عليها سياسية حقوق الإنسان الألمانية.

تنتمي نادية مراد إلى الأيزيديين الذين يعيشون بالدرجة الأولى في شمال سوريا والعراق، وقد تعرضت للاختطاف عام 2013 وهي في الـ19 من عمرها من قريتها "كوشو" بشمال العراق على يد إرهابي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

وتُعد الأيزيدية من الديانات التوحيدية وتنطوي على عناصر من أديان ما بين النهرين القديمة في غرب إيران وكذلك من اليهودية والمسيحية والإسلام. اغتصاب وإساءة معاملة

قُتلت أمها وستة من إخوانها، كما تسببت أعمال العنف التي قامت بها داعش إجمالًا في فقدانها 18 من ذويها، أما هي وأختان لها فقد وقعن في الأسر لأشهر عديدة، حيث تعرضن يوميًا للاغتصاب وسوء المعاملة.

ثم نجحت نادية مراد في آخر الأمر في الهرب، وبعد أن شقت طرقًا كثيرة وصلت في عام 2015 في إطار برنامج لرعاية 1000 من اللاجئين الذي يعانون الرهاب إلى بادين ـ فورتيمبرج في ألمانيا، حيث تعيش حتى اليوم في مكان سري.

يجب أن يعرف العالم ما حدث من فظائع

نجحت مراد في أن تحكي للعالم قصتها وذلك بمساعدة منظمة "يازده" التي تقوم برعاية الناجين الأيزيديين وتدافع عن حقوق الأقليات العرقية والدينية المهمشة.

وبالنظر للعنف الذي تعرضت له مراد وعائلتها ترى نفسها اليوم مسئولة ليس فقط عن أن تحكي معاناتها الشخصية فحسب بل معاناة شعبها الجماعية. ورغم أنه ليس من السهل عليها إعادة معايشة ما مرت به من فظائع إلا أن العالم يجب أن يتعرف على تلك الفظائع.

اقترحت الحكومة العراقية مراد للحصول على جائزة نوبل، كما قام السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي ـ مون في 16 سبتمبر/ أيلول 2016 بتعيينها سفيرةً خاصة.

الصورة : © Bundesregierung/Kugler

4 أكتوبر/ تشرين الأول 2016 مصدر النص: الحكومة الألمانية - الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

رأيك في الموضوع

المرجو كتابة تعليق له علاقة بالوضوع

مجموعتنا على الفايسبوك