ألمانيا: افتتاح مقر القنصلية المغربية في فرانكفورت مميز

قيم الموضوع
(0 أصوات)

ألمانيا: ناديا يقين
عرفت مدينة فرانكفورت عشية يوم الثلاثاء 10.01.2017 افتتاح مقر القنصلية العامة الجديد الذي تزامن مع عشية الاحتفال بالذكرى الثالثة و السبعين لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال و التي شكلت تحولا مهما في ذاكرة المغرب و المغاربة، و ذلك بحضور سفير صاحب الجلالة ببرلين عمر زنبير، القنصل العام المغربي بفرانكفورت محمد أشكالو، مدير الشؤون القنصلية و الاجتماعية محمد بصري، مدير الشؤون المالية و نظم العلمومات و اللوجستيك نورالدين العلوي، القنصل العام المغربي بمدينة دوسلدورف جمال شعيبي، بالإضافة إلى مسؤولين محليين و بعض كبار ممثلي قطاعات الخواص، السياسة، الثقافة و الاعلام، ايضا ممثلين عن المجتمع المدني التابعين للتراب القنصلي فرانكفورت.
مقر القنصلية الجديد بفرانكفورت يقع في الجزء الغربي من وسط المدينة، يمتد على مساحة 2987 متر مربع موزعة على أربعة طوابق و 32 مكتبا، تم الاعتماد فيه على هندسة مغربية تعكس جمالية الثقافة المغربية، تنوعها و أيضا تميزها، كما تم الاعتماد فيه على تقنيات حديثة للتخفيف من وقت الانتظار بالنسبة للجالية المغربية.
الرسالة الاساسية هي الارتقاء بالعمل القنصلي و الاجتماعي في مستوى يليق بالجالية
من جهته أكد سفير صاحب الجلالة ببرلين السيد عمر زنبير على أن تصميم القنصلية المغربية الجديدة بفرانكفورت بهاته المواصفات الحديثة التي تجمع ما بين الهندسة المغربية و التكنلوجيا الحديثة إنما يجسد العناية السامية التي يوليها جلالة الملك محمد السادس للجالية المغربية و التي أكد عليها في خطابه التاريخي في غشت 2015 حول الخدمات القنصلية و ايضا في خطابه الاخير في افتتاح الدورة البرلمانية، مشيرا ايضا الى أن الجالية المغربية ساهمت منذ عقود في تنمية هذا البلد الذي تتمتع فيه بسمعة طيبة، لذا فواجب المغرب و السلطات المغربية إذا هو الحضور عن قرب و التواصل معها و كذا الارتقاء بتطلعاتها سواء من ناحية الخدمات الادارية، القنصلية او الاجتماعية و التجاوب مع مطالبها في الحفاظ على هويتها و علاقتها الوطيدة ببلدها. فهاته البناية إذن تعتبر منارا و نقطة لقاء و محطة للتدراس من اجل مستقبل افضل في مجموعة من القطاعات التي تهم الادارة، الثقافة و الاقتصاد، خصوصا بعد احداث مصلحة خاصة بالاقتصاد من اجل خدمة مصالح الجالية و بلدنا ايضا. كما اكد السيد السفير على ان القنصلية ليست فقط مركزا ادرايا، بل ايضا مركزا لجعل المغرب في صورة ألمع و محطة اساسيىة للتواصل بين الجالية و بلدها الاصلي، فتأسيسها بهذا الشكل يركز و يؤكد على انها بيت المغرب في ألمانيا

IMG 0152
القنصل العام المغربي بفرانكفورت السيد محمد اشكالو أبدى فخره بهاته المعلمة التي يتمنى أن تستجيب لتطلعات الجالية المغربية التابعة لها، حيث تم الاعتماد فيها على اخر التطورات التقنية و التكنلوجية بالاضافة الى اعادة هيكلة المصالح القنصلية بناء على مقاربة تسييرية جديدة تواكب المواطن منذ دخوله القنصلية الى ان ينتهي من اجراءاته التي ستكون في مدة قصيرة، و هذا كله انما يندرج في اطار تطبيق تعلميات صاحب الجلالة الذي يولي عناية خاصة بالجالية المغربية في الخارج، فمن المهم جدا تسهيل ظروف الاستقبال و الخدمات، حيث تمت مراعاة ظروف ذوي الاحتياجات الخاصة ، الحوامل ، الاطفال و ذلك بتخصيص مرافق حسب المعايير المتبعة في المانيا. القنصلية العامة بفرانكفورت يضيف القنصل العام محمد اشكالو تشتغل على برنامج متكامل يساير تطلعات الجالية المغربية المقيمة في المنطقة، فمن جهة سيتم كالعادة القيام ببرامج القنصليات المتنقلة لتقديم الخدمات للمغاربة الذين يتعذر عليهم الحضور الى مقر القنصيلة بسبب بعد المسافة، سيتم ايضا فتح ابواب القنصلية اربع مرات في السنة خلال نهاية الاسبوع او ان اقتصى الحال اكثر، بالنسبة للمواطنين الذين لا يمكنهم الحضور خلال الاسبوع لظرف او آخر. هناك امكانية التنقل ايضا في الحالات الخاصة مثلا بالنسبة للحوامل او بالنسبة للمواليد الجدد ، حيث ستكون هناك امكانية التنقل الى اقامة هؤلاء المواطنين، بالاضافة الى هاته الخدمات هناك برمجة لانشطة اجتماعية و ثقافية تهم النساء، الاطفال، الطلبة،، دون ان ننسى الجانب الاقتصادي الذي تم تخصيص مصلحة خاصة به نظرا لاهمية مدينة فرانكفورت الاقتصادية و المالية، فهذا المقر بالتالي سيكون له دورا اشعاعيا في التعريف بصورة المغرب الاقتصادية، الثقافية و الاستثمارية ايضا.
حضور ممثلين عن فعاليات المجتمع المدني في افتتاح مقر القنصلية الجديدة بفرانكفورت يؤكد على الارتباط المهم بالوطن الام ، من جهته اشاد السيد محمد اشكالو القنصل العام بالمنطقة بكلمة: " نحن مجندون بتنسيق مع سفير صاحب الجلالة ببرلين عمر زنيبر و القنصل العام بدوسلدروف جمال شعيبي على ان نجد الحلول لبعض الحالات و تسهيل مامورية الجميع، اتقدم بالشكر لفعاليات المجتمع المدني المغربي هنا فلي المانيا في الدائرة القنصلية باعتبارهم صلة وصل بين القنصلية و المجتمع المدني، نشكر الجالية المغربية على الاحترام الذي يولونه لموظفي القنصلية، اشكرهم ايضا على الصورة الطيبة التي يقدمونها عن بلادهم و تشبتهم بها


المهندس محمد فؤاد المغازلي رئيس جمعية اباء مغاربة من ميونخ يرى ان مقر القنصلية الجديد بفرانكفورت يشكل اشعاعا مهما يخدم صورة الجالية المغربية في المانيا و يعزز حضورها الانساني و التاريخي ايضا، كما يمنح الجالية المغربية الكثير من الثقة و الاصرار على الارتباط بالهوية المغربية و التي نرى الان بعد مظاهرها في هندسة المقر الجديد.
سعيدة احسناوي التي تعتبر من الفاعلات المغربيات اللواتي يهتمن بقضايا المرأة المغربية في ألمانيا، تؤكد على أن المقر الجديد للقنصلية المغربية بفرانفكورت بهذا الشكل يقوي احساسها بالانتماء لدرجة الحنين، ايضا يمنحها كغيرها من المغاربة في المانيا الكثير من الفخر ليس فقط على مستوى شكل البناية و انما على مستوى التقنيات الحديثة التي سيتم الاعتماد عليها و التي ستسهل الخدمات سواء للمغاربة او للموظفين فيها.

 

رأيك في الموضوع

المرجو كتابة تعليق له علاقة بالوضوع

مجموعتنا على الفايسبوك